موقع الشيخ محمد الزغبي
موقع فضيلة الشيخ محمد عبد الملك الزغبي

مقال الشهر
صلاح الدين الأيوبي .. رحمه الله
تاريخ المقال : 25/02/2008

سلاما صلاح الدين يا خير قائد بأمجاده تــــاج الفتـــوح تــــــــزينـــا

سلاما صلاح الدين إنا بحاجــة لمثلك من يعلى على الحق صرحنا

بــه نُــدرك الغايـــــات طراً وإننا على موــــعد الفجــر الذي قد قادنا

 

المجاهد الرباني ، صاحب معركة حطين التى سُميت (( مجزرة الصلبيين )) في سنة ثلاث ونمانين وخمسمائة وكان عدد الأسرى ثلاثين ألفا من شجعانهم ، وقتل منهم ثلاثون ألفا.

بلغ ثمن الأسير في دمشق ثلاثة دنانير ، ويباع الرجل وزوجته وأولاده في النداء بيعة واحدة ، ولقد بيع رجل وامرأته وخمسة أولاد لهما بثمانين ديناراً ، وأخذ صليب الصلبوت ، وعلق على قنطارته منكساً ، ودُخل به إلى دمشق وكان رؤوس الفرنج مثل البطيخ ، وقيل إن بعض فقراء العسكر من المسلمين باع أسيراً بزربول (حذاء)[1] فقيل له في ذلك ، فقال : أردت أن يقال بلغ من كثرتهم وهوانهم أن بيع واحد منهم بزربول .

وقال الحافظ ابن كثير : ذُكر أن بعض الفلاحين رآهُ بعضهم يقود ألفاً وثلاثين أسيراً من الفرنج ، وقد ربطهم بطُنُب خيمٍة ، وباع بعضهم أسيراً بنعلٍ ليلبسها في رجله وجرت أمور لم يُسمع بمثلها إلا في زمن الصحابة و التابعين فلله الحمد دائماً كثيراً طيباً مباركاً [2]. هكذا تكون الهمم يُباع الرجل من الفرنج بحذاء فليشهد على ذلك التاريخ ولكن هل سيتكرر ذلك ؟ ومتى ؟

يقول القاضي ابن شداد : لقد رأيته – رحمه الله – مرج عكا وهو على غاية من مرض اعتراه بسبب كثرة الدمامل التى كانت قد ظهرت عليه من وسطه إلى ركبتيه بحيث لا يستطيع الجلوس وإنما يكون مُتكئاً على جنبه إن كان بالخيمة , وامتنع من مدّ الطعام بين يديه لعجزه عن الجلوس وكأن يأمر أن يُفرق على الناس وكان مع ذلك قد نزل بخيمة الحرب قريباً من العدو وقد رتب الناس ميمنة وميسرو وقلباً تعبية للقتال وكان مع ذلك كله يركب من بكرة النهار إلى صلاة الظهر يطوف على الأطلاب ومن العصر إلى صلاة المغرب وهو صابر على شدة الألم وقوة الضربان الدمامل وأنا أتعجب من ذلك . فيقول إذا ركبت يزول عني ألمها حتى أنزل ، وهذه عناية ربانية .

ولقد مرض – رحمه الله – ونحت على الخروبة ، وكان قد تأخر عن ((تل الحجل)) بسبب مرضه فبلغ الإفرنج ذلك فخرجوا طمعاً في أن ينالوا شيئاً من المسلمين بسبب مرضه وهي نوبة النهر ، فخرجوا في رحلة إلى الآبار التي تحت التل ثم رحل العدو في اليوم الثاني يطلبنا ، فركب - رحمه الله – على مضض ورتب العسكر وجعل أولاده فى القلب ونزل هو وراء القوم بطلبه وكلما سار العدو يطلب رأس التهر سار وهو يستدير إلى ورائهم حتى يقطع بينهم وبين خيامهم وهو رحمه الله يسير ساعة ثم ينزل يستريح ويُظَلَّل على رأسه بمنديل من شدّة الشمس ولا ينصب له خيمة حتى لا يرى العدو ضعفاً ولم يزل كذلك حتى نزل العدو برأس النهر ونزل هو قُبالتهم على تل مُطلّ عليهم إلى أن دخل الليل ثم أمر العسكر أن تعود إلى محل المصابرة وأن يبيتوا تحت السلاح وتأخر هو إلى قمة الجبل وضُربت له خيمة لطيفة وبت تلك الليلة أجمع أنا والطبيب نمرضه ونُشاغله وهو ينام تارةً ويستيقظ أخرى حتى لاح الصباح ثم ضرب البوق وركب – رحمه الله – وركب العسكر .

وفي ذلك اليوم قدّم أولاده بين يديه احتساباً ، الملك الظاهر والملك الظافر وجميع من حضر منهم ولم يزل يبعث من عنده حتى لم يبق عنده إلا انا والطبيب وعارض الجيش والغلمان بأيديهم الأعلام والبيارق لا غير فيظن الرائي لها عن بُعد أن تحتها خلقاً كثيراً وليس تحتها إلا واحد بخلق عظيم رحمه الله .

ولم يخلف الذهب ولا الفضة وترك لأولاده سبعة وأربعين درهماً وديناراً واحداً .

قال القاضى ابن شداد عن يوم موت صلاح الدين كان يوماً لم يصب المسلمون والإسلام بمثله منذ فقد الخلفاء الراشدين وغشى القلعة والبلد والدنيا من الوحشة ما لا يعلمها إلا الله [3] .

قال ابن شداد وذُكر أنه دفن معه سيفه الذي كان معه فى الجهاد وكان ذلك برأي القاضي الفاضل حيث قال : هذت يتوكأ عليه في الجنة .

وكان رحمه الله يصلح في سور القدس وكان يركب وينقل الحجارة بنفسه على دابته من الأماكن البعيدة فيقتدي به العسكر .

قُم مـن تـرابك يا ابـن العاص في دمنا ثأرٌ طـويـــل ولهــيب العار يــكوينا

قم يا بـــلال وأذن صمتنــا عـــــــــدم كل الذي كـان طُهـراً لم يعـد فينا

هل مــن صــلاح يعيد الصيف فى يدنا أو تبتـــروها فقد شــلت أيـــادينا

هل مــن صــلاح يــداوي جرح أمتــــه ويـطلع الصبـح نــــارا من لــيالينا

هل مــن صــلاح لشـعب هَــــدَّهُ أملٌ مازال رغــم عنــاد الجرح يشفينا

جـرحي عنيـد وجرحي أنت يا وطنـي جــئنا نــداويك وتأبى أن تــداوينا

إني أرى القـدس في عينيـك ساجدة تبكـــي عليـــك وأنت الآن تبكينا

مازال في العين طيف القدس يجمعنا لا الحلم مات ولا الأحزان تنسينا

 

وقف (غورو) امام قبر صلاح الدين وركله بقدمه وقال : ها قد عُدنا ياصلاح الدين .

 

تكلم .... كأن الغدر يهدر من فم وتنــطلق الأحقـاد مـن كلمـات

فدوى هنـا ينهي الصليب حروبه ويمضي فنون الموت والفتكات

ويــمضى مع الأيـــام نهــج إبادة وخطـة تـمزيـق ووأد حيـــــــاة

 

أرسل شاب من أهل دمشق كان مأسوراً في بيت المقدس رقعة إلى صلاح الدين فيها هذه الأبيات :

يا أيــها الملك الـذي لمـــعالم الصلبــان نـــكّس

جـــاءت إليك ظلامةٌ تسعى من البيت المقدس

كل المساجد طُهِّرت وأنا علــى شـرفي مُنجَّس



[1] انظر عيون الروضتين (2/135-137) ط . الفكر .

[2] أنظر البداية والنهاية (12/342) ط. دار الغد العربي

[3] انظر عيون الروضتين (2/290.289)

 
لقاءات وحلقات فضيلة الشيخ د.محمود الزغبي

مشاهد واقعية

ما هو رأيك فى تصميم الموقع الجديد ؟
  ممتاز
  جيد
  مقبول
  سئ

مواقيت الصلاة لدولة مصر
مواقيت الصلاة على حسب محافظة القاهرة
التاريخ الهجري: 7 Muharram 1436
التاريخ الميلادي: October 31, 2014

فجر شروق ظهر عصر مغرب عشاء
4:41 6:07 11:39 2:46 5:09 6:28